الموقع الرسمي - بلدية شمسطار

أنت اعمى وانا اصم ابكم ضع يدك بيدي فيدرك أحدنـا الآخـر

متفرقات

أزمة المياه والآبار

بات من يوميات أبناء شمسطار والقرى البقاعية شراء المياه بالصهاريج>>


الحرب الناعمة

الإنترنت عبارة عن مئات الملايين من الحاسبات الآلية حول العالم مرتبطة بعضها ببعض >>


 البيوت التراثية

بين ثنايا الذاكرة، وعند كل منا ثمة صور موغلة في الزمن>>

مشاريع قيد الانجــاز

- بناء مدينة صناعية وحرفية

- متابعة واستكمال المخطط التوجيهي.

- حديقة عامة بجانب المدينة الرياضية المقفلة.

- استكمال الخطة التجميلية لمداخل شمسطار ـ الشمالية والجنوبية.

- مشروع مسح ديمغرافي متكامل.

استكمال أعمال جر المياه الى خزانات  البلدة مع حفر واستئجار آبار جديدة.


البلدية والمواطن

                              علاقة ثقة

 

بين البلدية والمواطن علاقة قانونية قائمة على حقوق وواجبات، والتزامات مفروضة على الطرفين معا. البعض قد يرى في العلاقة مجلسا بلديا عليه أن يؤدي دوره الخدماتي والإنمائي تجاه المواطن فقط، فيما البعض الآخر يراها من منظور أنها سلطة محلية لا بد من التفاعل والتناغم معها بما يخدم مصلحة البلدة وأهلها.

إلا أن الثابت قانونا، أن دور المواطن في العمل البلدي لا يقتصر على الإقتراع في صندوق الانتخابات البلدية، وانتظار الخدمات وإنما يتجلى في المشاركة في بلورة الأفكار والمطالب الإنمائية للبلدة، وفي النقد البنّاء الذي يساهم في تصويب الامور وإنجاحها. كما لا تقف العلاقة عند هذا الحد، فثمة دور أساسي للمواطن تجاه البلدية يبرز في تجاوبه مع قرارات المجلس البلدي وتقيده في تنفيذها ودفع المستحقات الضرائبية المترتبة في ذمته المالية.

القانون 88/60 حدد اصول تحصيل الرسوم البلدية في المادة 104، فأشار إلى أن التحصيل يجري على أساس جداول تكليف أو أوامر قبض، ويتم الإعلان عن جداول التكليف الأساسية في وسائل الإعلام.

أما بشأن اعتراض المكلفين، فقد أفسح القانون مجالاً لذلك واشار إلى أن الإعتراض على المبالغ المفروضة على المكلف أو على أجراءات التنفيذ لا يوقف التحصيل سواء كان المرجع المقدم إليه الإعتراض إداريا ً أو قضائيا ً. وعلى المحتسب أن يوجه إنذارا ً عاماً إلى المكلفين الذين يتخلفون عن تأدية الرسم المفروض بموجب جداول التكليف الأساسية. وإذا لم يسدد المكلف بعد انقضاء مهلة الإنذار العام والشخصي يحق للمحتسب إما حجز أمواله المنقولة وغير المنقولة وبيعها بالمزاد العلني، وإما إلى إغلاق محل عمله إذا كان يملك أموال منقولة وغير منقولة، وحجز الديون التي للمكلف على الغير تحت يد هذا الغير وحجز الأموال المنقولة وغير المنقولة.

الصندوق البلدي المستقل

 حصة الصندوق البلدي المستقل تعتبر هي الدخل الأساسي للبلدية في الوقت الذي تبقى نسبة الجباية من المكلفين عن الرسوم المفروضة عليهم متدنية نسبيا ً. فالبلدية غالبا ً ما تضطر لغض الطرف عن بعض الرسوم مراعاة لأوضاع المكلفين، والحالة المعيشية الضاغطة، فضلاً عن القوانين التي  تسمح باعتماد مبدأ التقسيط. كما وتتأثر البلدية وصندوقها المستقل بالتأخير في دفع مستحقاتها من الرسوم التي تستوفيها الدولة من المؤسسات العامة، فضلاً عن إقدام الحكومات السابقة على التصرف بـ75% من عائدات الصندوق البلدي المستقل وتحويلها الأموال إلى مجلس الانماء والإعمار لتمويل مشاريع.

 

لقد حاولت بلدية شمسطار على مدى ولايتها السابقة 2010 ـ 2016، بناء صلة وصل بينها وبين المواطن والمجتمع المدني المحلي، وترميم الثقة معهم باعتماد الشفافية المالية، فقسم كبير من المواطنين يسود اعتقاد لديهم أن الرسوم التي سيدفعونها للبلدية "ستسرق"، أو سيتم إهدارها ولن تنفق في إطار المشاريع اللازمة التي تحتاجها البلدة.

المجلس البلدي في شمسطار سارع إلى تبديد ذلك الإعتقاد باتخاذ خطوات لفتح أقنية اتصال مع الأهالي. تستمع لهم، تنظر في ملاحظاتهم الإيجابية والسلبية، فضلاً عن الخطوات التالية:

ـ الإعلان دوريا ًعن الموارد المالية للصندوق البلدي مع قطع حسابات الموازنة من واردات ونفقات.

ــ وضع برامج وخطط ودراسات على سكة التنفيذ وفق أولويات إنمائية وخدماتية وثقافية تراعى فيها آراء ومتطلبات المواطنين.

ــ التواصل مع الجمعيات والنوادي والمؤسسات الرسمية والخاصة، ومع الفعاليات السياسية والحزبية والتربوية والهيئات والمعاهد الموجودة في البلدة واستشراف آرائهم وملاحظاتهم البناءة.

ــ إنشاء وتفعيل صفحات الكترونية (صفحة رسمية للبلدية) وصفحات التواصل الإجتماعي  .

ــ إصدار كتيبات عن إنجازات البلدية وقطع حساباتها.

 

 

 كل فرد من ابناء البلدة بإمكانه ان يكون رئيس بلدية في منزله او في الحي الذي يسكن فيه من خلال التزامه بالضوابط الاخلاقية والقانونية.