الموقع الرسمي - بلدية شمسطار

أنت اعمى وانا اصم ابكم ضع يدك بيدي فيدرك أحدنـا الآخـر

متفرقات

أزمة المياه والآبار

بات من يوميات أبناء شمسطار والقرى البقاعية شراء المياه بالصهاريج>>


الحرب الناعمة

الإنترنت عبارة عن مئات الملايين من الحاسبات الآلية حول العالم مرتبطة بعضها ببعض >>


 البيوت التراثية

بين ثنايا الذاكرة، وعند كل منا ثمة صور موغلة في الزمن>>

مشاريع قيد الانجــاز

- بناء مدينة صناعية وحرفية

- متابعة واستكمال المخطط التوجيهي.

- حديقة عامة بجانب المدينة الرياضية المقفلة.

- استكمال الخطة التجميلية لمداخل شمسطار ـ الشمالية والجنوبية.

- مشروع مسح ديمغرافي متكامل.

استكمال أعمال جر المياه الى خزانات  البلدة مع حفر واستئجار آبار جديدة.


الحرب الناعمة


الإنترنت عبارة عن مئات الملايين من الحاسبات الآلية حول العالم مرتبطة بعضها ببعض. ترابط هذا الكم الهائل من الحاسبات يسمح بإرسال الرسائل الإلكترونية بينها بلمح البصر بالإضافة إلى تبادل الملفات والصور الثابتة أو المتحركة والأصوات، وهو ما بات يعرف بالنسيج العالمي.

الإنترنت ظهرت فكرته في بداية الستينيات في الولايات المتحدة الأمريكية، وكان الهدف منها خدمة الأغراض العسكرية، ليتطور الأمر في السبعينيات باختراع البريد الإلكتروني والغرض منه خدمة العلماء في المشاركة، وفي بداية التسعينيات بات الإنترنت على مستوى العالم حتى وصل معدل النمو فيه 341% ولا يزال يسجل أعلى معدلات النمو.

الإنترنت سلاح ذو حدين له حسناته كما سيئاته. فمن الحسنات أنه جعل من العالم قرية صغيرة مترابطة تسمح بالتواصل مع الآخرين، ويسمح بنقل أي معلومات وبيانات أو صور فى أقل من ثواني إلى أي مكان فى العالم، كما باستطاعتك إنجاز الأبحاث العلميّة وتصفح الجّرائد والمجلات العالمية عبر الإنترنت، ومتابعة الأخبار والأحداث لحظة بلحظة فى أي مكان فى العالم.

المخاطر

مخاطر شبكة الإنترنت السلبية على الشباب تتنوع آثارها بين العقائدية والأخلاقية والنفسية والاجتماعية والاقتصادية والصحية والإجرامية. وتعدّ وسائل التواصل من أضخم عمليات التجسّس، لأن الإنسان المستخدم للشبكة يتبرع مجاناً وبشكل تلقائي بوضع المعلومات والمعطيات عن نفسه، ومحيطه الاجتماعي، وهي غالباً ما تكون مهمّة ومفيدة وموثوقة، ودون أن يتمكن من معرفة ذلك.

ـ الأضرار العقائدية

تزخر شبكة الإنترنت بمواقع تروج للعقائد الباطلة والأفكار الهدامة والدعوات الخبيثة.

ـ الأخطار الأخلاقية

 الأخطار الأخلاقية للشبكة على الشباب تتزايد يوماً بعد يوم، خصوصا وان ابواب الإباحيَّة مفتوحة بكل صورها الترويجية التجارية امامهم دون اية ضوابط قانونية او اخلاقية.

ظاهرة مقاهي الإنترنت ساهمت بشكل غير مباشر في وصول الناشئة الى المواقع الاباحية بسهولة بعيدا عن الاهل ورقابتهم، الامر الذي يدفع الى ضرورة اتخاذ خطوات جريئة شبيهة بتلك التي اتخذتها بلدية شمسطار، من خلال مشروعها "السياج الأخلاقي" الذي حجب المواقع الإباحية عن مقاهي الإنترنت والمشتركين بالشبكة من خلال تركيب أجهزة خاصة بحجبها بالتنسيق مع موزع خدمة الإنترنت في المنطقة.

ـ الأضرار النفسية

لا بد من الإشارة إلى اضرار نفسية عديدة تطال مستخدمي الإنترنت، وتدفعهم إلى مشاكل قد لا يتمكنون من التخلص منها بسهولة:

أ‌-     إدمان الإنترنت

 الاستخدام المكثف للإنترنت بات ظاهرة "مرضية"، تصنف في خانة "الإدمان" النفسي، ويمكن أن تقارب طبيعة إدمان المخدرات والكحول كالسهر والأرق وآلام الظهر والتهاب العين، فضلاً عن المشاكل العائلية المدمرة للاسرة.

   ب ـ رُهاب الإنترنت

يسيطر على صاحبها القلق من استخدام الإنترنت نظراً لما يخشاه من أضرارها ويتطور هذا القلق ليصبح في صورة رُهاب يمنعه من الاقتراب من الشبكة واستخدامها الاستخدام الصحيح.

 ـ الاضرار الاجتماعية

لشبكة الإنترنت مخاطر اجتماعية يمكن تلخيصها في فقدان التفاعل الاجتماعي والإعتماد في تكوين العلاقات بين الجنسين على الإنترنت وخلق صداقات جديدة للشباب.  

وعليه يمكن بعد ذلك كله اختصار مخاطر سلبيات الإنترنت في تبديد الأوقات والتعرف على أساليب الإرهاب والتخريب،وإشاعة الخمول والكسل، ناهيك عن:

ـ التجسس على الأسرار الشخصية

-         عدم الدقّة في المعلومات

-         التعرض لعمليات احتيال ونصب وتهديد وابتزاز.

-         نشر مفاهيم العنصرية

-        الغرق في أوحال الدعارة والفساد

-        الانغماس في استخدام برامج الاختراق والقرصنة  "الهاكر" والتسلل لإزعاج الآخرين

-         الحياة في الخيال وقصص الحب الوهمية والصداقة الخيالية

-        ممارسة القمار والتي تنتشر مواقعها ويتم الترويج لها بكل الوسائل عبر الإنترنت

-         الإفراط في استخدام اللهجات المحكية عبر الانترنت والابتعاد عن استخدام اللغة العربية الصحيحة.

-        تعرض الاجهزة  للتلف والخراب بتأثير الفيروسات التي تصل عبر الأيميل والمواقع وملفات التحميل.

-        تعرض خصوصية المعلومات التي في الأجهزة للاختراق من قبل المخترقين المحترفين وهواة الاختراق وبرامج التجسس

-        التعب الجسدي والإرهاق والأضرار الصحية.

ضوابط لابد منها

إن مسؤولية وقاية الجيل المسلم من هذا الوافد الجديد تقع بالدرجة الأولى على عاتق الوالدين، إذ عليهما تحصين أبنائهم بالتربية والدين والأخلاق من كلِّ ما هو إباحي وفاسد على الشبكة، وتوفير الوسائل التي من شأنها ضبط مغامرات الشباب في عالم الشبكة والحاسوب، كما تقع المسؤولية على عاتق المؤسسات التربوية والدينية التي يجب أن تقوم بدورها في توعية الشباب وتحصينهم من الاستخدامات السيئة للشبكة، وتوجيههم إلى المواقع المفيدة والبنَّاءة، باتباع النصائح والإرشادات التالية

تكلم مع أولادك، اسألهم عن الإنترنت وعن نوعية عملهم على الحاسب

2ـ حافظ على وجود الكمبيوتر ووصلة الإنترنت في مكان تواجد العائلة بدلاً من أن يكون مخفياً في غرفة خاصة

3ـ تأكد من استخدام أفضل وأحدث برامج مكافحة الفيروسات وبرامج الحماية الشخصية

4ـ تذكر أن ليس كل ما تقرأه على شبكة الإنترنت يمكن أن يكون صحيحاً. كن حذراً جداً عند تلقي أي عرض

5ـ تجنّب الإساءة للآخرين (التجسّس، إرسال الفيروسات، توزيع الملفّات غير الأخلاقية على الآخرين).

6ـ لا تكشف عن الرقم السرّي للاتصال بالإنترنت لأيّ شخص بغضّ النظر عمّن يكون أو عمّن يدّعي

ـ أحجب محركات البحث عن الاطفال واستبدلها بمواقع بحث مخصصة للأطفال :

www.kidrex.org
www.askkids.com
http://kids.yahoo.com

استخدم برامج المراقبة الأبوية وتنقية المواقع للمساعدة في حماية الطفل فهناك برامج مجانية وفعالة مثال :

www.chatshield.com
 www.k9webprotection.com
 www.kidzui.com