الموقع الرسمي - بلدية شمسطار

أنت اعمى وانا اصم ابكم ضع يدك بيدي فيدرك أحدنـا الآخـر

متفرقات

أزمة المياه والآبار

بات من يوميات أبناء شمسطار والقرى البقاعية شراء المياه بالصهاريج>>


الحرب الناعمة

الإنترنت عبارة عن مئات الملايين من الحاسبات الآلية حول العالم مرتبطة بعضها ببعض >>


 البيوت التراثية

بين ثنايا الذاكرة، وعند كل منا ثمة صور موغلة في الزمن>>

مشاريع قيد الانجــاز

- بناء مدينة صناعية وحرفية

- متابعة واستكمال المخطط التوجيهي.

- حديقة عامة بجانب المدينة الرياضية المقفلة.

- استكمال الخطة التجميلية لمداخل شمسطار ـ الشمالية والجنوبية.

- مشروع مسح ديمغرافي متكامل.

استكمال أعمال جر المياه الى خزانات  البلدة مع حفر واستئجار آبار جديدة.


النبي سام في شمسطار

هو سام بن نوح بن لمك بن أخنوخ [وقيل هو إدريس] بن مهلائيل بن أياد بن قينان بن أدد بن أنوش بن شيث بن آدم عليهم السلام. تزوج سام من صليب بنت توابل بن محمويل بن أخنوخ بن قين بن آدم (ع)، فولدت له خمسة أولاد هم : أرفخشاد، وأشور، ولاوذ، وأرام، وعيلام. والعرب كلهم من ولد سام بن نوح بالإتفاق، ومن ذريته النبي محمد (ص) .

سكن سام بلاد أبائه وأجداده، فسميت الشام شاما باسمه، لأن العرب لمّا سكنته تطيرت أو تقول سام فقالت: شام، وقيل لأن سام إسمه بالعبرانية شام .أسس سام بيت المقدس، وجعل الله تعالى له الرئاسة والكتب المنزلة ووصية نوح في ولده خاصة دون إخوته، فكان سام وصيّا لنوح (ع)، فورد في الأثر:"ونجا من تولى سام بن نوح وصي نوح، ونجا سام بأبيه نوح، ونجا نوح بالله، ثم حضرته الوفاة فأوصى إلى إبنه أرفخشد، ومات سام، وكانت حياته خمسمائة سنة وقيل ستمائة سنة. وقبره في بلدة نوى من أعمال حوران قرب دمشق". إذ ورد عند المؤرخين:"نوى بلدة قرب دمشق من أعمال حوران بها قبر سام بن نوح عليه السلام". (المصدر:  جمعية قبس لحفظ الاثار الدينية في لبنان)


مقام النبي سام في شمسطار، كان عبارة عن غرفة واحدة مع باحة خارجية، يقصده  الزائرون من أبناء البلدة والقرى المجاورة ومن سائر المناطق اللبنانية. للنبي سام مكانة روحانية في قلوب أبناء شمسطار، الأمر الذي دفع بعض "الخيّرين" في البلدة للعمل بجهد من أجل توسعة المقام. وبالفعل انطلقت عجلة العمل مع الحفاظ على  طابعه القديم، ما خلا بعض أعمال الترميم والتدعيم اللازمة.

المهندس عبدالله الطفيلي نائب رئيس بلدية شمسطار المشرف على المشروع شرح ان الهدف من توسعة المقام تلبية متطلبات السياحة الدينية مع المحافظة على طابعه الروحاني، موضحاً أن المساحة الإجمالية للمشروع تتراوح بين 700 و800 متراً مربعا، منها صحن المقام بطول 24 متراً وعرض 14 مترا ً، بارتفاع حوالي 9 امتار على ان يتوسط الصحن قبّة بمساحة 8 امتار. أما الجهة الخارجية فتضم غرفاً للزوار مع اماكن للوضوء ومراحيض للرجال والنساء فضلا ً عن ممرات خارجية على طول المقام، مع قناطر وقبب حوالي 30 قبّة، تراعي فن العمارة الإسلامي، فضلاً عن مذبح للقرابين ومكان آخر للنذورات. للمساحات الخضراء التجميلية مكان في المشروع الجديد لمقام النبي سام، حيث ستتوزع في باحات المقام الداخلية وعند مدخلي الرجال والنساء.