الموقع الرسمي - بلدية شمسطار

أنت اعمى وانا اصم ابكم ضع يدك بيدي فيدرك أحدنـا الآخـر

متفرقات

أزمة المياه والآبار

بات من يوميات أبناء شمسطار والقرى البقاعية شراء المياه بالصهاريج>>


الحرب الناعمة

الإنترنت عبارة عن مئات الملايين من الحاسبات الآلية حول العالم مرتبطة بعضها ببعض >>


 البيوت التراثية

بين ثنايا الذاكرة، وعند كل منا ثمة صور موغلة في الزمن>>

مشاريع قيد الانجــاز

- بناء مدينة صناعية وحرفية

- متابعة واستكمال المخطط التوجيهي.

- حديقة عامة بجانب المدينة الرياضية المقفلة.

- استكمال الخطة التجميلية لمداخل شمسطار ـ الشمالية والجنوبية.

- مشروع مسح ديمغرافي متكامل.

استكمال أعمال جر المياه الى خزانات  البلدة مع حفر واستئجار آبار جديدة.


النادي والملعب الرياضي

   حُلمُ الشباب.. يتحقق

 

الرياضة والثقافة يشكلان صورة حيوية لمجتمع نوعي وصحي. فالرياضة تنطوي على أهمية فردية واجتماعية تنعكس إيجابا ً على سلامة المجتمع جسديا ً وفكريا ونفسياً، وتمحي في الوقت عينه نمطية الكسل الذي يسيطر أحيانا ً على المجتمع بشرائحه المتنوعة وفي مقدمها الشباب والجيل الجديد، بالتوازي مع فورة الأجهزة الإلكترونية والهواتف الذكية. المجلس البلدي في شمسطار وحرصا منه على المجتمع وشبابه ونشئه أولى أهمية لإنشاء ملعب وناد رياضي يشكلان الدعامة الأساسية للإنطلاق نحو مجتمع حيوي وصحي.

النادي الرياضي تأسس في العاشر من شهر تشرين الأول من العام 2015، وكانت نواته فئة الرجال التي ضمت 40 شابا ، في حين أبصرت هيئته الإدارية النور في كانون الثاني من العام 2016.

هيكلية النادي الرياضي استكملت بتشكيل 5 فئات عمرية، تبدأ مع فئة البراعم- الأشبال - الناشئون  -الشباب -  الرجال، وتضم كل فئة حاليا 30 منتسبا. سائر متطلبات وتجهيزات النادي الرياضي جرى توفيرها وتأمينها من البلدية، الأمر الذي سمح للنادي بالإنطلاق سريعاً في تنظيم الدورات وخوض المباريات. فقد نظم دورات رياضية، منها دورة الإنتصار والتحرير مع أكاديمية الجواد الرياضية، ودورة عيد الغدير مع أكاديمية بعلبك ودورة عيد الأضحى مع أكاديمية بريتال فضلاً عن تنظيم وخوض 42 مباراة ما بين رسمية، مع نواد كالعهد والنبي شيت (فئة الدرجة الأولى)، وغير رسمية مع قرى وبلدات بقاعية. 

ولكي تكتمل الصورة الرياضية كان لا بد من ملعب رياضي يسمح بفتح آفاق رياضية حيوية سواء للنادي أو أبناء البلدة. بلغت كلفة المشروع الاجمالية  442 مليون  ليرة، توزعت على الشكل التالي :

- 180 مليون ليرة تبرعات من أهالي البلدة.

 - 112 مليون ليرة  هبة من الوزيرة السابقة ليلى الصلح حمادة

 - 37 مليون ليرة  تبرع من السيد فخري دلول.

- 113 مليون ليرة من صندوق البلدية.

 

 أنجز العمل بمشروع  الملعب الرياضي الذي يضم أيضا ً قاعة وغرف رياضية (بينغ بونغ، وغرف إدارية، وتبديل ملابس للفرق والأندية مع مراحيض للجمهور واللاعبين أسفل المدرجات. كما وجهز الملعب الرياضي بإنارة على أعمدة مرتفعة مع صوتيات، ومرمى عدد 4 كبير وصغير ومقاعد احتياط للاعبين وكاميرات مراقبة وموقف سيارات.